|  |   |   |   | |

اليمن تحتفل باليوم العالمي لمرضى السرطان

[04/فبراير/2018]
صنعاء-سبأ:
احتفى المركز الوطني لعلاج الأورام والبرنامج الوطني لمكافحة السرطان بصنعاء اليوم باليوم العالمي لمرضى السرطان الذي يصادف الرابع من فبراير من كل عام.

وفي الحفل الذي نظمه المركز بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية أكد وزير الصحة العامة والسكان الدكتور محمد سالم بن حفيظ أهمية الإحتفاء بهذا اليوم العالمي لتجديد الشعور بخطر هذا المرض الذي يهدد الجميع.

واشار إلى أن احصاءات منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن 30 الف حالة مصابة بالسرطان سنويا في اليمن نتيجة اسباب كثيرة منها المبديدات المستخدمة للقات والخضروات وغيرها من المواد المسرطنة وكذلك الغازات المنبعثة نتيجة القصف المتواصل على المدن من قبل تحالف العدوان .

وأكد وزير الصحة أن مريض السرطان من اولولويات الوزارة وسنعمل على تقديم الدعم والمساندة لمركز الأورام ومراكز السرطان وسد الاحتياج من العلاجات الخاصة بمرضى السرطان وتذليل الصعوبات التي تواجه تلك المراكز التي تضاعفت خاصة في ظل الحصار الذي يفرضه تحالف العدوان .

وقال " نحتفل باليوم العالمي لمرضى السرطان هذا العام تحت شعار معا لمكافحة السرطان الذي يعتبر مرض قاتل يفتك بعدد كبير من المرضى ".. مشيرا إلى تطور العلم الحديث وأدواته وابتكار العقاقير المضادة للسرطان واستخدام الأجهزة الحديثة والعلاج بالاشعاعت وأجهزة الكشف المبكر للسرطان كسرطن الثدي ،مما حد من عدد وفيات مرضى السرطان .

وتطرق وزير الصحة إلى ما يعانيه مرضى السرطان خاصة في ظل الوضع الراهن التي تمر به البلاد وانقطاع الرواتب والحصار الشامل وعدم تمكن بعض مرضى السرطان للسفر إلى الخارج وخاصة الحالات التي لاتتوفر الأجهزة التخصصية للاجها داخل البلاد .

وأشاد الدكتور بن حفيظ بكل الأيادي البيضاء التي تمتد لمساعدة مريض السرطان وكل من ساهم ودعم مرض السرطان ، مثمنا جهود منظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية والمحلية وفاعلي الخير لجهودهم في مكافحة السرطان ومعالجة المرضى وتوفير الأدوية.

من جانبه استعرض مدير عام المركز الوطني لعلاج الأورام الدكتور على الأشول ومدير عام البرنامج الوطني لمكافحة السرطان الدكتور عفيف النابهي معاناة مرض السرطان الصعوبات التي تواجه مركز الأورام ومراكز السرطان من انعدام الأجهزة التخصصية والكشف المبكر والأدوية الخاصة بالمرضى .

وأشار إلى تزايد أعداد المرضى بالسرطان وكذا الوفيات نتيجة انعدام الأدوية وكذا استمرار العدوان والحصار مما فاقم من معاناة مرضى السرطان .

وأكد الدكتور الأشول والنابهي إلى أن الكشف المبكر للسرطان يساهم من تخفيف وفيات هذا المرض الى ما نسبته 70 في المائة .

وأشادا بدعم ومساندة قيادة وزارة الصحة في استمرار نشاط تقديم الخدمات بمركز الاورام رغم التحديات.

بدوره اعتبر رئيس رابطة مرض السرطان حميد اليادعي إلى أن الاحتفال باليوم العالم للسرطان محطة للتذكير بمرضى السرطان وسبل علاجه ومعاناة مرضاه ، مشيرا إلى ضرورة تظافر كل الجهود من اجل مكافحته .

وتطرق إلى حجم معاناة مرضى السرطان في اليمن خاصة في ظل نقص كبير وحاد في الخدمات الأساسية وعدم توفر الأدوية نتيجة للظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد بسبب استمرار العدوان والحصار .

وأعرب عن أمله في أن يرى قانون صندوق رعاية ومكافحة السرطان إلى النور من أجل المساعدة في القضاء على هذا المرض الخبيث .

كما القيت كلمتان لمريضتان تم شفاءهما من السرطان خديجة العلي والطفلة وداد استعرضتا معاناتهما مع هذا المرض وكيف تم معالجتهما .. مؤكدتا احتياجات مريض السرطان التخفيف من معاناتهم مع كابوس هذا المرض الخبيث .

ودعتا إلى ضرورة تظافر الجميع من اجل انقاذ المرضى باعتباره واجب وطني وانساني .

من جانبه اشار ممثل منظمة الصحة العالمية نيفيو زاقاريا إلى تنامي انتشار السرطان في اليمن ، حيث تقدر المنظمة ان هناك 30 الف مريض بالسرطان في اليمن كل عام .

ولفت إلى أن المنظمة سجلت 10 الاف حالة جديدة في عام 2017م ولم تحصل سوى 40% منها على العلاج بشكل مناسبة .

وقال " هذه الارقام تعد صادمة "، معربا عن أمله ان تخرج الورشة الوطنية عن الكشف المبكر للسرطان التي ستقام على هامش هذا الاحتفال بالتركيز عن الكشف المبكر للسرطان وكيفية الوقاية منه .

وأكد استعداد منظمة الصحة العالمية في دعم اجراءات الكشف المبكر والوقاية وتوفير الأدوية والعمل على بذل الجهود للحصول على دعم اكبر لمكافحة السرطان واعطاء الأمل للمرضى .

وفي الحفل كرم وزير الصحة العامة والسكان الدكتور محمد سالم بن حفيظ ممثل منظمة الصحة العالمية لجهوده في دعم مركز الاورام بصنعاء وتوفير الادوية الخاصة بمرض السرطان ، كما تم تكريم عدد من الشركات والمؤسسات والبنوك التي لها دور في توفير الادوية ودعم مرضى السرطان.

وعلى هامش الاحتفال بدأت بصنعاء ورشة عمل وطنية للكشف المبكر عن السرطان تستمر ثلاثة ايام بمشاركة عدد من الاخصائيين والأطباء .. سيتم خلالها مناقشة سرطان الثدي والنساء والولادة والفكين وغيرها من المواضيع المتعلقة بهذا المرض.

من جهة اخرى تسلم المركز الوطني لعلاج الأورام كمية من الأدوية مقدمة من منظمة الصحة العالمية بحضور وزير الصحة العامة والسكان ومدير عام المركز الوطني للأورام بصنعاء.

واطلع وزير الصحة العامة والسكان خلال زيارته لأقسام المركز على سير العمل فيه والخدمات التي يقدمها للمرضى، ، واستمع من القائمين على المركز إلى الصعوبات التي تواجه عمل مركز الأورام من أدوية ووقود ونفقات تشغيلية.